سذاجه..ام ذكاء؟؟

ورده

في يوم الثلاثاء الماضي
وبعد انتهاء المحاضرت اجتمعنا انا وصديقاتي لدردشه والسؤال عن اخر المستجدات 🙂

واخبار السياسه والرياضه والمال والرشاقه
(حريم مانخلي شي مانتكلم فيه)
ولكن اجمل مافي حديثنا هي روحه الدعابه التي تطغى على جميع المجالات
وفي اثناء الحديث تحدثت احدى زميلاتي عن طالبه من طالبات صفنا كانت تقول انها في الاسبوع تركب اكثر من سياره!!
فبتسمت وقلت مشاء الله اجل البنت بطرانه
نظر الاغلب الي بنظره حاده لم افهم معناها
فأكملت زميلتي الحديث وقالت ولكن السائق يتغير
فكانت ابتسامتي هذه المره اعرض وقلت ماشاء الله كم عندهم سواق ؟؟
فنظرن الي مره اخرى مثل النظره السابقه ولكن هذه المره بأبتسامه لم افهم ماترمي اليه
فستطردت الحديث للمره الثانيه وقالت ولكن يادلال السائقين سعوديون
هذه المره لم ابتسم بل ضحكت بصوت عالي وقلت يبدو ان عائلتها تشجع سعوده جميع المهن ماشاء الله تبارك الله بحق عائله فعاله في المجتمع
ولكن ضحكتي انقلبت الي صمت رهيب يعلوه علامات التعجب
وذلك بعدما صرخت زميلتي بوجهي قائله هل انتي غبيه ام انك تحترفين الغباء؟؟؟
صراحه لم استطع الجواب فأنا لم اعلم ماذا ترمي الي ولما هي غاضبه كل هذا الغضب
فقلت :لما هذا السؤال؟؟
ردت بنبره الغضب نفسها وقالت :اما انك غبيه او انك تدافعين عنها
هنا انا ردت بنفس نبره الغضب :وقلت: ولما ادافع عنها وانا لااعرفها ؟حتى انني لاعالم اي جرم ارتكبته لادافع عنها
قالت :ارى العجب في كلامك تدافعين عنها وهي تخرج كل يوم مع شخص ؟؟
هنا الجمني الصمت لا ادري لماذا ربما هو نتيجه الصدمه من ماكانت ترمي اليه زميلتي
او ربما اكتشافي مدى غبائي
اوربما من تصرف الفتاه نفسها التي كنا نتحدث عنها !!
اختلطت بي المور فأثرت الصمت علي ادرك حقيقه صمتي الذي بطبع لم يكن صمتي للكلام

…..

في الليل وقبل ان انام استرجعت الموضوع من جديد كنت اتذكر كل شي نظرات زميلاتي ابتسامتي
نبرارت الغضب بل حتى انني لم انسى تبلد شعوري في تلك الحضه
لم اعلم من اين ابدا التفكير في الموضوع ؟؟ ولماافكر به؟؟
بصراحه .. شعرت انيي غبيه بحق!!
لذلك اردت ان اجد مبرر لغبائي ..
اتعبني كثره التفكير ..ففضلت النوم

اليوم التالي..
تمنيت لو يفتح الموضوع من جديد لعلي اجد مبرر لغبائي ففي الليله الماضيه نمت وانا لم ادرك حقا لما الجمني الصمت
ولكن..يبدو ان الجميع نسي الموضوع
بدئت جلستنا المفضله وكالعاده مرور سريع عن اخر المستجدات والاحوال الرياضيه ولااقتصاديه والاجتماعيه والاناقه والجمال
فأحببت ان ابدأ الحديث هذه المره وقلت
في يوم الخميس الماضي وانا اتجول بأحدى المجمعات التجاريه
كان هنالك شخص يلاحقني و..فقاطعني الجميع وتعالت الاصوات اليكم بعضها
(والله حاله الواحد مايعرف يتسوق براحته)
(ناس همج مايعرفون اللباقه)
(الله يعينا ايش نسوي مالنا غير نتحمل)

قاطعت زميلاتي وقلت هل تعلمن من كان؟؟
توقعت ان يكون الجواب لا وربما نعم
ولكن يبدو ان زميلاتي العزيزات لم يعلمن ان اداه الاستفاهم هل يجاب عليها بنعم او لا
فمن الطبيعي عم المكان الاصوات واليكم بعض الاجابات
(اكيد من شباب هاليومين قطيعه مليغين ماينبلعون)
( لا تحصلين شايب وعايب كمان)
(حتى البزارين هاليومين يناشبون الله يستر على هالزمن)
قاطعتهن وقلت لا الذي كان يلاحقني رجل من الجنسيه الهنديه !!!
هنا انقلبت جميع التعابير الي قسمين غضب وتعجب
اكملت حديثي لانني اعلم رده الفعل القاتله 🙂
فقلت كان المسكين يلاحقني لانني اشتريت من عنده ونسيت المشتريات
وفي ثواني وبقدره قادر انقلبت تعابير الوجوه الي تعابير مسالمه ولم اسمع سوى
(يالله مااطيبه)
(والله نادر تحصلين ناس مخلصين)
هنا لم استطع ان استمع لباقي الاراء لأن شراين الغضب تفجرت في داخلي
وقلت ونيران الغضب تشتعل في عيوني : وماذا عن الغباء الذي تحدثتن به امس؟؟!!
لم يفهم الجميع مغزى كلامي
فقلت : كوني احسنت الظن بالفتاه التي تحدثنا عنها امس هذا لايعتبر غباء
قال الله تعالى : (ان بعض الظن اثم)
ربمااكون محقه ربما هنالك تفسيرا ما لتصرفاته لما نسي الظن لم نجعل تفكيرنا محصور بالشر دون الخير
لما لا نتريث ونفكر قليل قبل الحكم على الاخرين لماذا لايكون ظنا بالغير خيرا لما نحصره بالشر
لما يلقبونا (بالغباء_والسذاجه ) ان احسنا الظن بالاخرين
فالصالحين قالو التمس لاخيك المسلم سبعين عذرا)
سبعين عذرا!!!
ولم يقولو لاتكن غبيا وظن به السؤ
بل اعذره واعذره واعذره
وقال ابن سيرين رحمه الله: إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرًا ، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرًا لا أعرفه
حاول ان تصفي قلبك من الشرور حاول ان تحسن الضن بالاخرين
حتى وان سيطرت عليك ظنون الشر اصمت ولاتسيء الظن
……

صمت الجميع
لكن احدى الزميلات قالت :رغم ان ظروف هذا الزمان لاتساعد ولكن سنحاول ان نحسن الظن
شعرت حينها انني انفعلت كثيرا وانهن صمتن ربما احتراما او تقدير لنوبه الغضب التي امر بها
فابتسمت وقلت لاتعتقدي انني قلت هذا الكلام من اجل ان اثبت لك انني احسن الظن ولست غبيه
لا ..
الموضوع اكبر من هذا
هل سمعتي بالمقوله التي تقول

لتـعرف قيمـة سنـة واحـدة اسـأل
طالبـاً رسـب في الامتحـان !

لتـعرف قيمـة شـهر واحـد اسـأل
أمـاً وضعـت وليـدها في الشـهر الثـامن !

لتـعرف قيمـة أسبـوع واحـد اسـأل
رئيـس تحـرير مجلـة أسبـوعيـة !

لتـعرف قيمـة يـوم واحـد اسـأل
عامـلاً بالأجـر اليـومي يـرعى عـشرة أطفـال !

لتـعرف قيمـة سـاعة واحـدة اسـأل
عـريـساً ليـلة زفـافه ينتـظر لقـاء عروسـه !

لتـعرف قيمـة دقيـقة واحـدة اسـأل
شخـصاً فـآته القطـار !

لتـعرف قيمـة ثـانية اسـأل
شخـصاً نجـا لتـوّه من حـادث سيـارة !

لتـعرف قيمـة جـزء من ألـف في الثـانية اسأل
شخـصاً كسـب ميداليـة فضـية
في الألعـاب الأولمبيـة !

ولتعرف قيمه الظن السيء عندما ياتيك من القريب او الغريب
اسأليني… او اسالي من اكتوى بنار ظن السؤ

؟؟نظر الجميع الي وكانهم يقولون نعم اكملي ماذا حدث؟؟ من ظن بك سؤ
هنا صمت ليكون صمتي كلام
اوربما لانني لاادري هل احسن الظن والقب بالساذجه
ام اسيء الظن لألقب بالحذره والفطنه والذكيه!!

مارأيكم؟؟!

Advertisements

~ بواسطة صمتي كلام في يونيو 6, 2009.

21 تعليق to “سذاجه..ام ذكاء؟؟”

  1. أحسني الظن مع شيء من حذر طبعًا!
    الحذر شيء وسوء الظن شيء آخر تمامًا!
    سوء الظن “حكم” والحذر ليس حكمًا على أحد..

  2. حسن الظن من مميزات او ايجابيات الشخص عندما نود الحكم عليه
    ولكن كما قالت نجاة احسني الظن مدموجا بالحكمه الحذره فليس كل مايحسن الظن به هو حسن

    اعجبني جدا ماسطرتي ..في قمه الروعه ..
    بوركت اناملك الذهبيه والي الامام دوما

    مع خالص حبي

  3. تدرين انا زيك و ربي احسنت الظن فيها قلت يمكن عندها ظروف و الا شيء

    و ما فهمت قصدهم الا بعدين ما فكرت زي اللي فكروا انا من طبعي احسن الظن بالناس عشان ما اتعب

    نفسي يعني و لأن على قولك ألتمس لأخيك المسلم سبعين عذراً هاذي حكمتي في الحياة لو أسيء الظن

    أصغر كلمة من أي أحد بقول ايوه يقصد يجرحني يقصد يذلني و هلم جرا

    أعجبني منطقك و تفكيرك برافو عليك ماشاء الله ربي يكلمك بعقلك

  4. عزيزتي صمت ..

    موضوعك هذا اصاب داء وبيل في المجتمع وهو سوء الظن …تجدين الجميع الا من رحم الله اول ماياتي في بالهم اسواء ..الامور ولو انهم بحثوا وتقصوا لوجدوا ان الامر مختلف تماماً عما ظنوا ..لذلك يقال التمس لاخيك 70 عذر .وبعد السبعين اعتبر السبب منك ..حمايه للمجتمع المسلم من الظن والمشاكل التي تاتي من وراه …فكم من بيوت هدمت وصدقات انتهت بسبب سوء الظن ..
    لكِ الشكر ودمتِ بخير

  5. للأسف أغلبنا..نصّب نفسه قاضي على الآخرين
    يحلل ويتهم ويصدر الحكم..وينشره على الملأ والمتهم “الضحية” لاعلم له..

    لو كنت مكانك..لهربت منهنّ ومن صداقتهنّ

    لايوجد أسوأ من قذف المحصنات الغافلات..
    أو ظن السوء

    تدوينة جميلة ومفيدة..
    دمتِ بخير

  6. اخيراً
    يسرني ان ادعوكم بزيارة مدونتي
    http://ahmedb2009.wordpress.com

    تحياتي لكم
    أحمد عبدالله
    كــــهـــرمـــان

  7. نجاه ..،،

    ربما سيصتصعب علي الجمع بينهما لكن سأحول

    شكرا

  8. الوان الحياه ..،،

    اهلا بك ياغاليه ..،،

    سأعدك بالمحاوله ..،،

    كل الود.

  9. نوفه ..،،

    صحيح..،،

    الشخص الذي يحسن الظن يعيش براحه نفسيه من قال ان السذاجه عيب بل هي نعمه =)

  10. بوح القلم ..،،

    اهلا بك عدد زخات المطر ياصديقه المدونه ..،،

    =)

    كلامك من ذهب ياغاليه

    ..،،

  11. غربه ..،،

    كيف اهرب من صداقتهن ؟؟

    احيانا اشعر اني وحيده بتفكيري المختلف

    واتسال هل يعقل انهن على صواب؟!

  12. احمد..،،

    مبروك ..،،

    ومدوه عامره بإذن الله

  13. كلامك جدا رائع و استمتعت وانا اقرأ تفاصيل احداث ما جرى
    بأتكلم من وجهة نظري بعيدا عن الغباء و الذكاء ..
    انا اشوف الانسان في نظرته للاخرين دايما يقدم حسن الظن على سوءه ..
    لكن في معاملتهم يتوقع الاثنين .. لاننا لسنا في زمن الصحابه و التابعين .. في ناس بايعه اخرتها ولا هو فارق معاها غير دنياها ..
    يعني من الفطنه <> انوا يكون الانسان متوقع كل شئ خاصه لو كان شخص ما يعرفه
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( المؤمن كَيس فطن ))

    استمعت كثيرا بما كتبتي .. الله يهدي الجميع

  14. ماجدوه..،

    لو حددنا التصرف العام من الموقف اعلاه لوجدنا ان المجتمع يقدم سؤ الظن في في نظرته وتعامله

    ..،،

    آآآمين

  15. هاهاها…

    أضحكني سذاجتك في القصة الأولى ..شكلج وحدة على نياتج ..ذكرتيني بالايام الخوالي!

    زيارة أولى إن شاء الله لن تكون الأخيرة 🙂

  16. تدوينة رائعة وقيمة
    سردتي الموضوع بطريقه مشوقه ثم وصلتي للهدف
    بالفعل صمتك كلام 😀
    دمتِ بخير

  17. في أول سطور التدوينة تجلت معاني الطهر والنبل
    وفي منتصفها الثقافة والحكمة
    وفي آخرها العقل
    التوازن هو الطلوب توقعي من المسيء الإحسان ومن المحسن الإساءة فذلك هو التوسط بين الثقة والحذر.

  18. إحسان الظن بالآخرين مقدم على سوء الظن فيهم

  19. سوء الظن هو سبب المشاكل … كم من فراق حصل بسبب سوء الظن … من يحلل كلام اخيه على الظن السئ قبل الحسن … من يطلق لنفسه العناء .. ولخياله الحريه .. ولعقله الراحه .. في تحليل الكلام الوارد اليه
    لله درك ع هيك سرد

  20. مرحبا صمتي كلام..

    رأيي..بعيداً عن موضوع سوء الظن أو السذاجة..صديقاتك من البداية ماكان لهم حق يتكلمو بعرض بنت..حتى لو كان من سبيل “القيل والقال” ..
    هذا اهم شيء واخطر نقطة بموضوعك..
    اذا كان حسن ظنك سذاجة ياليت كل الناس سذج..
    لا مو سذاجة..
    واتمنى مجتمعنا يكون خالي من الاحاديث السلبية والخوض بأعراض الآخرين ويكفينا حديث الرسول عليه الصلاة والسلام فيما معناه : ” من كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا ً أو ليصمت..”
    والصحابة كان بعض منهم طبق عليه الحكم بالجلد وهم صحابة لمجرد “نقلهم” للقيل والقال في أم المؤمنين عائشة..فلم تكن حادثة الإفك الا موعظة..سورة النور كلنا نقراها..وهي حجة علينا يوم القيامة ذكري صديقاتك فيها..
    ومن ضمن القصة المشهورة صحابة كثير احسنوا الظن مثلك..
    حسن الظن خصلة حميدة…وليست سذاجة 🙂

    تقديري لك ..

  21. اعجبت بك حقا رغم حدود معرفتي بك
    شي اكيد الانسان يل يسيء الظن بالاخرين سوف تدلهم حياته
    شكرا على الموضوع فهمت مغزاه و تاترت به
    واصلى اختى لكي تهبك الحياة رونقا
    اسماء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: